الإعتراض ١٢٩، متى وُلِدَ يسوع؟

Cover Image for: objection129

يقول المعترض بوجود تناقض بين متى ٢: ١؛ لوقا ١: ٥ ولوقا ٢: ١.

متى ٢: ١ ”وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ “

لوقا ١: ٥ ”كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ.“

لوقا ٢: ١ ”وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ صَدَرَ أَمْرٌ مِنْ أُوغُسْطُسَ قَيْصَرَ بِأَنْ يُكْتَتَبَ كُلُّ الْمَسْكُونَةِ.“

إن هذا الإعتراض مبني على جهل بالتاريخ إضافةً إلى نوعٍ من المنطق المريب.

إن مولد يسوع قد حدث في فترة حكم اوغسطس قيصر الذي أصدر أمراً باجراء اكتتاب (أي احصاء سكاني) للمسكونة. وفي تلك الفترة كان هيرودس ملكاً على اليهودية. هذا ما يرد في الآيات التي ذكرها المعترض، ولا يوجد أي نوعٍ من عدم الإتساق بين هذه الآيات. إلا أنَّه من المحتمل أن المعترض قد اعتقد بأنَّ وجود أوغسطس قيصر على سدة الحكم سوف يتناقض مع وجود هيرودس ملكاً على اليهودية التابعة للامبراطورية الرومانية. إلا أنَّ هذا جهل كبير بالتاريخ، فالقياصرة الرومان كانوا قد اعتادوا أن يُملِّكوا ملوكاً وأمراء على الولايات والأقاليم التابعة للإمبراطورية الرومانية أو أن يسمحوا لتلك الأقاليم أن تختار ملوكاً لها، طالما كانوا يدينون بالولاء والطاعة للقيادة الرومانية.


الأخطاء المنطقية المُستخدمة في هذا الإعتراض:

وهو يحدث حين يقوم الناقد بقفزات غير منطقية وغير مترابطة في الاستنتاجات التي يقدمها. فلنفترض أن الناقد قام بالإدّعاء بأنَّ التصريح بكون ”أجَاج قد أُعدِمَ “يتناقض مع الإدّعاء بأنَّ ”أجَاجَ لديه ذُرّية أي نَسل.“ هذا سيكون مثالاً عن المنطق المُخادِع، وذلك لعدم وجود أي مُبرّر منطقي لرفض كون أجاج قد وَلَدَ بنين ثم بعد ذلك وفي وقتٍ لاحقٍ قد أُعدِمَ. فذرّيتَهُ لن تتلاشى لمجرَّد أنَّه قد مات.


مواضيع أخرى